2007-10-09

البشت

السلام عليكم

اولا نقدم التعازي لأسرة آل الصباح الكرام على فقيدهم المغفور بإذن الله تعالى الشيخ سالم صباح السالم الصباح , ونقولهم عظم الله أجركم

اليوم بقول كلام خطر على بالي لما شفت موقف كأني اول مره اشوفه
مع اني واايد اشوفه لكن اليوم مختلف ليش ما ادري
الموقف ان اليوم رحت المقبرة الصليبخات لواجب العزاء وبعد ما صلينا على الميت رحنا نتابع الجنازة حتى يدفن الميت
وانا واقف مع الناس ولا اشوف السرير اللي يشيلون عليه الميت فيه بس البشت اللي كان امغطينه بالميت وامودينه السيارة
طبعا هالشيء اللي يشوفه عادي لكن لما شفت البشت بدون صاحبه قلت في نفسي : الله يالدنيا حتى البشت راح عنه وشالوه منه
تذكرت ان الانسان ما يسوى شيء في لحظة الموت , فلوسه ما يستفيد منها بالقبر وحتى حتى عياله راح يحمونه من القبر الا شيء واحد فقط وهو عمله
وانا ما انسى طبعا حديث الرسول صلى الله عليه و آله وسلم عندما قال : ينقطع عمل بني آدم بالدنيا الا ثلاث : علم ينتفع به او ولد صالح يدعو له او عمله . او كما قال رسولنا الكريم

تخيل اخوي واختي ان اللي يدخل معاك القبر العمل فقط بس العمل
حبيت اقول هالخاطرة بسرعة قبل ما نكتب البوست الياي ان شاء الله وموضوعه عن الانماط الاجتماعية وراح يكون على مرحلتين
ولكم مني كل تحية واحترام



6 comments:

kila ma6goog said...

كلنا على نفس الدرب سائرون

واحد مسرع و واحد متأخر و لكن المصير نفسه

الله يرحمه

someone_q8 said...

kila ma6goog
تدري اخوي لو يقولون لك انك راح تموت بعد 6 ساعات شتسوي وكيف تستغل هالساعات المتبقية ؟
لكن للأسف ان الموت مايعرف وقت معين اييك بأي لحظة وبأي مكان
واللي يشيلك اهو عملك فقط
اشكرك على تعليقك

Selezya said...

عسا الله يغفر ذنوبنا ويكفر خطايانا ويثبتنا على هدايته بالعمل الصالح امين يارب

--
هالبوست يهز القلب والعقل

تذكير اكثر من رائع فيها تحيي القلوب النايمة
جزاك الله ألف خير

يعطيك العافية

Selezya said...

بالأمس كنا بظهر الأرض اصحابا..
والآن صرنا بجمب القبر اغرابا
حياتنا يا رفيق الدرب أسئلةٌ ..
من الدموع تشق الخد تسكابا
أو قصة هربت منها نهايتها..
واثقلت كاهل الصفحات أسبابا
لغز عرفناه لكن لا نفسره..
الا اللذي في ظلام اللحد قد غابا
ننقن الخط وننسى أين غايتنا؟..
وفي سرى الليل نلقى الموت وثابا
يعمق القبر في ارواحنا حفرا
من الانين ويبني الحزن سردابا
كأننا مابتسمنا قط وارتسما
آمالنا في طيور الفجر اسرابا
كأننا ما سكبنا بيننا لغةً
يظل شلالها في القلب منسابا
ومالتقطنا نجوم الليل وانتثرا
في دربي لا ترمق السارين اعجابا
فنهار في لحظة مشوار رحلتنا
كأنه من جبال الثلج قد ذابا
قد ذاب ثلث ولكن في جوارحنا
باقيه غاص مع الآلام احقابا
تساؤلٌ ودموع العين هامية
والقلب يخفق في الأضلاع وجّابا


----
نقله سريعه عن الموضوع
اسفة على الإطاله

فريج سعود said...

النفس تبكي علي الدنيا وقد .. علمت

ان السلامه فيها ترك ... مافيها

لادار للمرء بعد الموت ... يسكنها

الا التي كان قبل الموت ...بانيها

فأن بناها بخير طاب ... مسكنها

وأن بناها بشر خاب ... بانيها

اين الملوك التي كانت ... مسلطنة

حتي سقاها بكاس الموت ... ساقيها

اموالنا لذوي الميراث ... نجمعها

ودورنا لخراب الدهر ... نبنيها

كم من مدائن في الأفاق ... قد بنيت

امست خرابا ودان الموت ... دانيها

لكل نفسٍ وان كانت علي ...وجلٍ

من المنيه امال ... تقويها

فالمرء يبسطها والدهر... يقبضها

والنفس تنشرها والموت ... يطويها

من جميل كلام امير المؤمنين علي بن ابي طالب كرم الله وجهه

someone_q8 said...

Selezya
مشكورة اختي على التعليق الطيب
والشعر الرائع
وبعدين لا أسف ولا شيء المدونه تحت امركم بأي وقت
###################################

فريج سعود
تسلم على هالشعر الاكثر من رائع
وتعليقك يشرفنا